الشــــــــــــــــــــحيل

المنتــــــــــــــــــــدى الأول والرئيسي للشحيل

السلام عليكم اخواني الاعضاء نرجو منكم التكرم بالدخول والمشاركة والرد عل المواضيع لأن المنتدى يعاني من نقص كبير من طرفكم ونريد هذا المنتدى أن يكون تفاعليا لا لئن تضعوا فيه موضوع وترجعوا بعد شهر لكي تروا هل تم الرد أو لا وأنا أسف على ازعاجكم تقبلوا مروري
الشـــحيل:إدراج صور النساء أو الأغاني .. يعرض العضو لإنذار إداري مع حذف الموضوع ، بدون سابق توجيه وهذا نهجنا منذ قيام المنتدى

الشـــحيل : - شارك معنا في تغيير المنتدى اي شي مش عاجبك بس ادخل هنا على الر ابط التالي: http://alhajer.mam9.com/t2073-topic#12259

الشحيل: لكل من فقد كلمة السر يمكنك مراسلتنا على الايميل التالي o_hajr@yahoo.com

او بارسال رسالة على الهاتف التالي 00966598889494


    شوفو الدير عبر التاريخ

    شاطر
    avatar
    ابوسمره
    المدير العام
    المدير العام

    عدد المساهمات : 1950
    تقييم العضو : 19
    تاريخ التسجيل : 14/09/2009
    العمر : 107
    الموقع : الصين الشعبيه

    شوفو الدير عبر التاريخ

    مُساهمة من طرف ابوسمره في الخميس أكتوبر 15, 2009 1:53 am

    دير الزور مهد الحضارات
    قيل قديما: الحضارات العظيمة لا تتوضع إلا على ضفاف الأنهار العظيمة. ونهر الفرات العظيم بطوله البالغ ألفين وأربعمائة كيلومترا اختصر على ضفتيه منذ أقدم العصور حضارات العالم بأسرها.
    نهر له قدسية وجلال جاء لفظه في التوراة والقرآن الكريم، وقد روي عن الإمام علي بن أبي طالب أنه قال: " يا أهل الكوفة إن نهركم هذا يصب إليه ميزابان من الجنة " وعند عبد الله بن عمير قوله: "إن الفرات من أنهار الجنة ولولا ما يخالطه من الأذى ما تداوى به مريض إلا أبرأه الله تعالى إن عليه ملكا يذود عنه الأدواء".
    وروي أن عبدالله جعفر بن محمد الصادق شرب من ماء الفرات ثم استزاد واستزاد فحمد الله تعالى وقال: " نهر ما أعظم بركته ولو علم الناس ما فيه من البركة لضربوا على حافتيه القباب ولولا ما يدخله من الخطائين ما اغتمس فيه ذو عاهة إلا برأ ".
    وقال فيه الشاعر رفاعة بن أبي الصيفي:

    ألم تـر هامتي من حب ليلى على شاطىء الفرات لها صليلفلو شربت بصافي الماء عذبا من الأقـذاء زايلـها الغليـل
    هذا عن نهر الفرات الذي يمر بمدينة دير الزور، أما النهر الثاني فهو الخابور الذي يبلغ طوله /442/كم فيدخل من مجراه في دير الزور حوالي /75/كم ذلك النهر الذي ينبع من أراضي محافظة الحسكة حيث ينابيع منطقة رأس العين التي تشكل بداية هذا النهير متجها نحو الجنوب الشرقي مباشرة من بلدة البصيرة وقد اشتهر نهر الخابور منذ أقدم العصور وأشارت إليه لوحات بابلية قديمة وذكرته كتب اليونان والرومان والعرب ونوهت بما كان لواديه الجميل من فتنة وبسطة وثراء وقد اشتق اسم الخابور من أرض خبراء وخبرة وهي القاع الذي ينبت فيه السدر أو من الخبار، وهي الأرض الرخوة ذات الحجارة، وقيل من خبرت الأرض إذا حرثتها. ورد ذكر الخابور في الشعر العربي في أبيات الفارعة بنت طريف ترثي أخاها وليد حيث تقول:
    أيا شجر الخابور مالك ورقا كأنك لم تجزع على ابن طريفوقول الأخطل التغلبي:أراعك في الخابور نوق وإجمال ورسم عضه الريح بعدي بأذيالوقول ابن الأعرابي:رأت ناقتـي ماء الفرات بطيبه أمر من الدفلى الزعاف وأمقراوحنت الى الخابور لما رأت به صياح النبيط والسـفين المقيراوقول جرير:نبئت أنك بالخابور ممتنع ثم انفرجت انفراجا بعد أقدار
    حضارة وقداسة خص الله بهما أبناء الفرات والخابور فلا عجب أن يدون التاريخ بكل فخر حضارتهم وسيرة رجالاتهم أساطين العلم والمعرفة والفكر والأدب الذين أغنوا التراث الإنساني وسطروا في كل سفر منه ملاحم خالدة تعيش في ذاكرة الأجيال. إنها مهد الإنسان القديم الذي عاش في أحضانها منذ أكثر من ستة آلاف سنة وهذه "بقرص" تدل عليها لكنها بسبب عراقتها وقدمها والحضارات التي تعاقبت عليها جعلت موقعها واسمها يتغيران بتغيير الأحوال والأزمان فلقد استوطن السومريون دير الزور في النصف الثاني من الألف الرابع قبل الميلاد وامتد نفوذهم الى مدينة ماري (بالقرب من مدينة البوكمال) ثم جاء الأكاديون بقيادة (سرجون الأول) ليؤسس الدولة الآكادية فيها ويقضي على النفوذ السومري في ماري وغيرها من مدينة الفرات الواقعة ضمن إطار محافظة دير الزور وذلك في عام /2400/ ?.? .
    ثم جاء الأموريون وهم من الأقوام العربية السامية الأولى التي هاجرت من شبه الجزيرة العربية حوالي /2500/ ?.? فأسسوا دولة كبيرة ضمت دير الزور في رحابها.
    وفي عام /1791/ ?.? جاء الى الحكم الملك البابلي (حمورابي) الذي كان قائدا عسكريا ومشرعا نابها وحاكما مدنيا فضم دير الزور ومدنها الى مملكته وظهر على الساحة الملك الآشوري (شمس حدد الأول) ووضع دير الزور نصب عينيه فضمها الى مملكته في عام /1310/ ?.?.
    لكن البابليين عادوا مرة أخرى في عام /605/ ?.? واستردوها من الآشوريين، وبقيت دير الزور في حكمهم الى أن جاء الملك الفارسي (كورش) عام /559/ ?.? ليضم دير الزور الى سلطة الإخمينيين الفرس حتى عام /332/ ?.? . عندما قدم الإسكندر المقدوني الى البلاد ليدحر الإمبراطور الفارسي (داريوس الثالث) وينهي السيطرة الفارسية على دير الزور وقد أخضع سورية بأكملها لحكمه أمر أحد قادته واسمه (سلوقس الأول نيكاتور) على اسم المدينة التي ولد فيها في مقدونيا وكان ذلك عام /300/ قبل الميلاد وهي التي تعرف الآن بصالحية البوكمال. ثم جاء الرومان بقيادة (بومبي) وقضى على حكم السلوقيين وبقيت دير الزور تحت حكم الرومان حقبة طويلة من الزمن استمرت حتى مطلع القرن السابع الميلادي.
    أهتم الرومان اهتماما كبيرا بمدينة (قرقيسياء) /البصيرة حاليا/ فشيدوا سورها وأبراجها بالجهة التي تصل الفرات بالخابور، وفي العصر الروماني لعبت الإمارة العربية التي قامت في تدمر دورا هاما في تاريخ دير الزور إذ استطاعت في عهد (أذينة وزنوبيا) أن تصبح مملكة عظيمة زاهرة فأعادوا الحياة الى مدينة /حلبية وزلبية/ غير أن الرومان أوجسوا خطرا من توسع زنوبيا فأنهوا حكمها في عام /272/?.
    ثم دخلت دير الزور الإسلام في عهد الخليفة عمر بن الخطاب حوالي /640/م، على يد القائد العربي (عياش بن غنم) ودخل معظم قبيلة تغلب الإسلام عاشت سنين ازدهار وقد تمردت على الحكم الأموي وتحصن فيها زفر بن الحارث الكلابي فلحقه عبدالملك بن مروان الى قرقيسيا، وقضى على تمرده.
    أدرك العباسيون أهمية دير الزور الجغرافية والاقتصادية والسياسية والعسكرية فكانت الرقة مصيفا للرشيد والرحبة قلعة عسكرية ومركزا للتدريب والسلاح وكان للوالي مالك بن طوق التغلبي في عام 813 ? بلاط يؤمه الشعراء أمثال البحتري وحبيب بن أوس (ابوتمام) ثم آلت دير الزور الى حمدان بن ناصر الدولة التغلبي الذي ولاه إياها وإلى الموصل ناصر الدولة الحسن بن عبدالله بن حمدان. وفي عهد الخليفة العباسي المقتدر سار أبو طاهر القرمطي صاحب البحرين الى الكوفة 315هـ وبلغ الرحبة ودير الزور، وفتحهما عنوة وقتل كثيرا من السكان وبقي فيها قرابة سبعة أشهر، ثم خضعت دير الزور الى سلطان الطولونيين في عهد خمارويه 884-895 ? آلت الى الفاطميين 969? (448هـ) في عهد الخليفة المعز على يد القائد جوهر الصقلي الذي قام بطرد الإخشيديين من سورية. وفي عم 970? خضعت دير الزور الى السلاجقة على يد القائد السلجوقي (كربوقا) الذي جاءها من الموصل ودخل الرحبة ونهبها ووكل نائبا عنه عليها.
    ولما جاء عماد الدين الزنكي عام 1128? الى الحكم على بلاد الشام وهو أول ملوك الدولة الأتابكية أوكل ديرالزور ورحبة الى (جاولي) وهو مملوك، ولما امتلك نور الدين محمود بن عماد الدين الزنكي الجزيرة والفرات اقطع أسد الدين شيركوه (عم صلاح الدين الأيوبي) الرحبة ودير الزور لتدخل في ظل العهد الأيوبي بعد لك تحت لواء صلاح الدين الأيوبي عام 1170? وبقيت الدير والرحبة بيد عائلة شيركوه قرنا من الزمن.
    وفي عام 1259 سيطر هولاكو على المنطقة ليستعيدها منه الظاهر بيبرس (لان الظاهر بيبرس قضى على جيش هولاكو في معركة عين جالوت عام 1260?)? ثم يغزوها التتار بقيادة (خربندا) وتتعرض لغزو مغلولي آخر بقيادة (تيمورلنك) 1400? وهكذا بعد الغزوات والحروب المتعاقبة من قبل التتار فإن كل المدن الواقعة على ضفاف الفرات والتي كانت عامرة في الماضي أخذت تتهدم وتضمحل يضاف الى ذلك العوامل الاقتصادية التي ساهمت في هذا الاضمحلال ومن بين هذه العوامل اكتشاف رأس الرجاء الصالح الذي حول طريق الهند عن اتجاهه الأصلي هذا الطريق الذي كان يصل مدن الفرات بالعراق ولم تشذ دير الزور عن هذه النهاية المحزنة. لقد أثرت غزوات الأتراك لسورية 1516 في حالة هذه المدن فأصبحت شواطئ الفرات خالية خاوية وتحول طريق الهند الى الشمال نحو بحر قزوين والى الجنوب نحو الإسكندرية وهدمت جميع السدود والمشاريع المتعلقة بالسقي والزراعة فازداد عمق الصحراء. وفي عام (1574)? توقف في دير الزور الطبيب والعالم النباتي (روولف) أثناء زيارته لشواطىء الفرات قادما من مدينة براجيك التركية متوجها الى مدينة الفلوجة العراقية وقد وصف مدينة دير الزور في كتابة الذي أصدرها فيما بعد بأنها مدينة صغيرة يحكمها الأتراك وسكانها عرب ويقول:
    (إن البيوت مبنية على تل من الجهة اليمنى لنهر الفرات وهي محاطة بسور وخندق، ويصف السكان بقوله: إنهم أقوياء الأجسام شعورهم سوداء، وهم لطيفون ويحبون الغرباء..)
    وفي 16 نيسان 1969 وصل الى دير الزور الأب اليسوعي جاكوب فيليوب وتلميذه، وقد أتيا من القسطنطينية، وكان الاثنان جائعين وقعا بأيدي قطاع الطرق، ويصف الأب فيليوب مدينة ديرالزور بقوله: ( ولقد وصلنا مسرعين الى دير الزور حيث كان البدو يطاردوننا، ودير الزور قرية فقيرة قائمة على الفرات ويحميها أحد البكوات العرب باسم سلطان الأتراك ويتقاضى هذا البيك دينارا ذهبيا عن كل مسيحى يمر من مدينة ديرالزور).
    وفي عام 1809? وصف السائح الفرنسي (روسو) في كتابه (باشوات بغداد) دير الزور بقوله: ( إنها قرية قليلة الأهمية تقطنها بعض العائلات العربية والتي تخضع من حيث المبدأ لسلطة باشا بغداد ولكنها في الواقع مستقلة).
    وفي 15 أيار 1826 جاء الى دير الزور الكولونيل الإنكليزي (شيسني) قادما من براجيك عن طريق نهر الفرات وهو أن من سار في النهر بمركز تجاري وكان يأمل أن يكتشف طريقا مائيا بين الهند والبحث المتوسط مارا ببراجيك فانطاكية فنهر العاصي، وقد وصف دير الزور بقوله:
    ( الدير مبنية على هضبة مخروطية على الضفة اليمنى للنهر مواجهة لجزيرة الحويقة وعدد بيوتها ألفا بيت، وجزيرة الحويقة واقعة بين ذراع الفرات وقناة محفورة لتخفيف المياه أثناء الفيضان وهذه القناة جيدة الحفر قابلة لسير المراكب) وبدأ يقيس أثناء رحلته أعماق النهر ويحضر لخارطة طوبوغرافية نرها في كتابه (دي سورتي) وأوضح الكولونيل أنه لا توجد في تلك الفترة بدير الزور حكومة ولا تشكيلات إدارية وإنما أعيان البلد يحكمونها وفقا للتقاليد العشائرية.
    وفي عام 1858? مر بدير الزور القائد التركي /السرادار الأكبر عمر باشا الكرواتي/ وهو من اصل مجري وأخضع دير الزور للنظام والقانون التركي.
    وفي عام 1864 جاء الى دير الزور (عمر باشا) حاكما من قبل ثريا باشا وكان واليا على حلب فأقام فيها تشكيلات إدارية جديدة وكانت دير الزور تابعة الى حلب.
    وفي عام 1865 أصبحت المدينة سنجقا مستقلا تابعا مباشرة للباب العالي وعين له حاكما هو القائمقام خليل بن ثاقب الأورفلي وهو الذي بنى السرايا القديمة.
    وفي عام 1866 أحدثت في دير الزور أول مدرسة ابتدائية وبوشر ببناء مدرسة إعدادية وعين المتصرف أرسلان باشا حاكما على دير الزور.
    وفي عام 1882 بوشر بأول عملية إحصاء للسكان فبلغ خمسة آلاف نسمة، وقسمت المدينة الى أربعة أقسام: (عبدالعزيز – الوسط – الجامع الكبير- الغرب) ومجموع هذه الأحياء ما يسمى (بالدير العتيق) الذي هو نواة المدينة الحديثة على التل.
    وفي عم 1887 عين المتصرف إبراهيم باشا حاكما على دير الزور فقام ببناء مدرسة مهنية ومدرسة ابتدائية للبنات، وكان قد بنى دارا للبلدية وجامع السرايا وتكية الشيخ أحمد الراوي عام 1885. وفي عام 1893 في زمن المتصرف صالح باشا توسعت المدينة نحو الشرق والغرب على طرفي الطريق العام الحالي وتشكلت أحياء (الشيخ ياسين، الرشيدية، أبو عابد).
    وفي عم 1896 زمن المتصرف مصطفى رفقي باشا أحدث محلة الحميدية باسم السطلان عبد الحميد وبوشر ببناء الجسر ? لصغير والمشفى البلدي (قيادة المنطقة الشرقية حاليا). وفي عام 1904 زمن المتصرف أحمد رشيد باشا الذي بنى مقرا للمتصرفية (مكان اتحاد العمال وسينما الكندي حاليا) وبنى الطابق الثاني من دار البلدية وفي عام 1908 بنى مدرسة فيض المشروطية (هنانو الآن).
    وفي عام 1911 في عهد المتصرف جلال الدين بك الجبان انتهى العمل في بناء الجسر الكبير على شكل جسر فوق مراكب ثابتة متصلة (وهو غير الجسر الحالي).
    1912 بلغ عدد سكان الدير /13/ ألفا وألحقت الأحياء (البعاجين – الحميدية – علي بك – العثمانية). وفي عام 1916 عين المتصرف زكي بك الجركسي وفي عهده جرت مذابح الأرمن الذين أخفاهم سكان المدينة من بطش الأتراك. وفي عام 1917 عين المتصرف عبد القادر بك وفي هذه الفترة ظهرت أول جريدة في دير الزور اسمها /جول/. وفي 6 تشرين الثاني عام 1918 انسحب الجيش التركي من دير الزور بلا رجعة، وجاءت بعدها الحكومة الشريفية ممثلة بالشريف علي ناصر الى دير الزور في كانون الثاني 1919 وتم تعيين مرعي باشا الملاح متصرفا ومنهيا حكومة الفلت /حكومة الحاج فاضل العبود/ ولم تدم الحكومة الوطنية ولا الحكومة الشريفية طويلا إذ دخلت القوات الانكليزية الى دير الزور ومعها صك تبعية دير الزور الى الانتداب الانكليزي بصفتها تابعة للعراق واستلم الميجر /كاروير/ زمام الأمور بدير الزور أحد عشر شهراً وقعت خلالها ثورات عارمة في دير الزور والبوخابور والمسلخة والميادين والبوكمال حتى رحل وتسلم رمضان باشا شلاش حاكما على دير الزور وبفضله تحررت دير الزور من الإنكليز، وأرجعت الى الوطن الأم سورية.
    وفي عام 1920 أرسلت الحكومة القنصلية موعود مخلص العراقي متصرفا لدير الزور وهو العدو اللدود لرمضان شلاش فرحل رمضان شلاش عن دير الزور الى الأردن ثم الى لبنان ثم انخرط في صفوف الثورة السورية الكبرى عام 1925.
    وفي نهاية 1921 عين الأمير مختار الجزائري متصرفا على دير الزور وهو الذي أشرف على بناء دار الحكومة وثانوية الفرات وتولى تعيين الحكام والمتصرفين على دير الزور التي كانت تعيش الثورة بكل أبعادها وفي كل منطقة وقرية حتى جلاء آخر جندي فرنسي في السابع من نيسان 1946 لتبدأ دير الزور كغيرها من المحافظات السورية عهد الصراع على السلطة.


    avatar
    الغـــريــب
    عضو ماسي
    عضو ماسي

    عدد المساهمات : 1738
    تقييم العضو : 3
    تاريخ التسجيل : 25/08/2009
    العمر : 41
    الموقع : بلاد الله الواسعة

    رد: شوفو الدير عبر التاريخ

    مُساهمة من طرف الغـــريــب في الإثنين أكتوبر 19, 2009 3:11 am

    ما شاء الله عليك اخي الكريم
    والله موضوع جميل ورائع اشكرك جزيل الشكر
    تقبل تحياتي











    avatar
    ابوسمره
    المدير العام
    المدير العام

    عدد المساهمات : 1950
    تقييم العضو : 19
    تاريخ التسجيل : 14/09/2009
    العمر : 107
    الموقع : الصين الشعبيه

    رد: شوفو الدير عبر التاريخ

    مُساهمة من طرف ابوسمره في الإثنين أكتوبر 19, 2009 3:33 am

    هلا غريب بارك الله فيك اخي الغالي












    avatar
    عمر
    مؤسس المنتــدى
    مؤسس المنتــدى

    عدد المساهمات : 1158
    تقييم العضو : 6
    تاريخ التسجيل : 30/06/2009
    العمر : 35
    الموقع : من الصومال

    رد: شوفو الدير عبر التاريخ

    مُساهمة من طرف عمر في الخميس أكتوبر 22, 2009 6:55 am

    بارك الله بك اخونا الكبير سامو











    تبي تشوف الذل في صورته صح

    شف دمعة الغربة على خد رجال

    Muhammad
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 721
    تقييم العضو : 11
    تاريخ التسجيل : 25/10/2009
    العمر : 27
    الموقع : مكان وســـــــط احزاني

    رد: شوفو الدير عبر التاريخ

    مُساهمة من طرف Muhammad في السبت مارس 13, 2010 6:53 am

    مشكورررررررر اخي بارك الله فيك

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد مايو 27, 2018 11:03 am